الافـــــــــــــــــــــاق

مرحبا بك
سعدنا بك
نتمنى لك أطيب الأوقات بيننا وإن شاء الله تجد كل تعاون
وإخاء وفائدة من الجميع
ننتظر مشاركاتك
الافـــــــــــــــــــــاق

اهل الخير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, منتديات الافاق ترحب بكم نتمنى ان تقضوا معنا اسعد الاوقات و تستفيدوا معنا ان شاء الله ,الرجاء من الاخوة الاعضاء الكرام ذكر مصدر كل موضوع افدتمونا اياه , بالتوفيق للجميع ان شاء الله

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ السبت نوفمبر 21, 2015 1:19 am

Like/Tweet/+1

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

»  #إشراقة
الإثنين أبريل 16, 2018 11:24 pm من طرف Admin

» أبشر أيها المبتلى
الإثنين أبريل 16, 2018 11:22 pm من طرف Admin

» كلام درر يكتب بماء الذهب
الجمعة يوليو 21, 2017 12:18 am من طرف Admin

» أثر الدعاء في صلاح الأبناء
السبت مارس 04, 2017 7:49 pm من طرف Admin

»  عادات سيئة تجنبها عند تنظيف الأذن
السبت سبتمبر 03, 2016 1:51 am من طرف Admin

» 6 علاجات طبيعية للتغلب على انسداد الأذن
السبت سبتمبر 03, 2016 1:48 am من طرف Admin

» طريقة الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم
الخميس سبتمبر 01, 2016 1:24 am من طرف Admin

» الأيام العشر من شهر ذي الحجة
الخميس سبتمبر 01, 2016 1:16 am من طرف Admin

» الرزق مكتوب
الإثنين مايو 23, 2016 9:03 pm من طرف Admin

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


أبشر أيها المبتلى

شاطر
avatar
Admin

عدد المساهمات : 53
نقاط : 4888
تاريخ التسجيل : 20/11/2015
العمر : 33

أبشر أيها المبتلى

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 16, 2018 11:22 pm

إن البلاء والمصائب والأمور المحزنة سمة من سمات المؤمن فى الحياة الدنيا ، فما من يوماً يمر إلا ويحدث للإنسان فيه ما يقلقه وينقض عليه معيشته ، كما قيل :

طبعت على كدر وأنت تريدها صفواً من الأقذاء والأكدار



والعاقل من يوطن نفسه على القبول والتسليم والرضى بالقضاء ؛ لأن الجزع والسخط والاعتراض لن يغير من الأمر شيئاً ، بل ذلك يزيد من هول المصاب ، ويجر صاحبه إلى غضب الرب تعالى وسخطه ،

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن عظم الجزاء من عظم البلاء ، فمن رضي فاله الرضا ، ومن سخط فله السخط) [رواه الترمذي وحسنه].



وقد يكون هذا البلاء دليلاً على إرادة الخير بالإنسان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : { من أراد الله به خيراً، يصبه منه}   [رواه البخاري].



وقال عليه الصلاة والسلام :

{ إذا أراد الله بعبده خيراً ، عجل الله له العقوبة في الدنيا)    [رواه الترمذي وحسنه].

فلماذا تجزع أخي الحبيب من الخير الذي يأتيك ؟

ولماذا تحزن والأجور تناديك ؟

الابتلاء نعمه من نعم الله علينا

قال الشاعر :

قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت

ويبتلي الله بعض القوم بالنعم



أيها الآحبة فى الله :

اخترت لكم هنا عشرون (20) حديث عن الصبر على الأبتلائات



1- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ) رواه البخاري و مسلم .



وفي رواية لمسلم : ( ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر به من سيئاته )  

النصب: التعب   و الوصب : المرض



2- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من يرد الله به خيرا يصب منه ) رواه البخاري .



3- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط ) رواه الترمذي .



4- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عنه بها حتى الشوكة يشاكها ) رواه البخاري ومسلم .



5- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يصيب المؤمن شوكة فما فوقها إلا نقص الله بها من خطيئته ) رواه مسلم .



6- قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة)

رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح والحاكم .



7- عن محمد بن خالد عن أبيه عن جده وكانت له صحبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله يقول :

( إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة فلم يبلغها بعمل ابتلاه الله في جسده أو ماله أو في ولده ثم صبر على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله عز وجل )

رواه أحمد وأبو داود وأبو يعلى والطبراني .



8- قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( عجباََ لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ) رواه مسلم .



9- عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم السائب أو أم المسيب فقال :

( ما لك تزفزفين ؟ قالت : الحمى لا بارك الله فيها : فقال : لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد ) رواه مسلم .

تزفزفين وهو : الرعدة التي تحصل للمحموم .



10- قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الرياح تفيئه ولا يزال المؤمن يصيبه بلاء, ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تستحصد ) رواه ومسلم .

الأرز هي شجرة الصنوبر وقيل شجرة الصنوبر الذكر خاصة وقيل شجرة العرعر.



11- عن عطاء بن أبي رباح قال قال لي ابن عباس رضي الله عنهما :

( ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟

فقلت بلى : قال هذه المرأة السوداء : أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت :

إني أصرع وإني أتكشف فادع الله تعالى لي : قال : إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنة وإن شئتِ دعوت الله تعالى أن يعافيكِ !

فقالت : أصبر : فقالت : إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف فدعا لها ) رواه البخاري ومسلم .



12- عن ابن مسعود رضي الله عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك فقلت :

( يا رسول الله إنك توعك وعكا شديدا ! قال أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم . قلت ذلك أن لك أجرين ؟ قال أجل ذلك : كذلك ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته وحطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها ) رواه البخاري ومسلم .

الوعك : مغث الحمى وقيل الحمى .



13- عن أنس رضي الله عنه قال مر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر فقال : ( اتقي الله واصبري . فقالت إليك عني فإنك لم تصب بمصيبتى ولم تعرفه . فقيل لها إنه النبي صلى الله عليه وسلم فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين فقالت لم أعرفك . فقال : إنما الصبر عند الصدمة الأولى) رواه البخاري ومسلم .



14- عن أبي سعيد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنهما أن ناسا من الأنصار سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاهم ثم سألوه فأعطاهم حتى نفد ما عنده فقال لهم حين أنفق كل شيء بيده : { ما يكن من خير فلن أدخره عنكم ومن يستعفف يعفه الله ومن يستغن يغنه الله ومن يتصبر يصبره الله وما أعطى أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر) رواه البخاري ومسلم .



15- قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( إذا مرض العبد بعث الله إليه ملكين فقال انظروا ما يقول لعواده فإن هو إذا جاؤوه حمد الله وأثنى عليه رفعا ذلك إلى الله وهو أعلم فيقول لعبدي علي إن توفيته أن أدخله الجنة وإن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه وأن أكفر عنه سيئاته ) رواه مالك وابن أبي الدنيا .



16- قال النبي صلى الله عليه وسلم :

( يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت بالمقاريض ) رواه الترمذي وابن أبي الدنيا .



17- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يقول الله تعالى ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة)  رواه البخاري .



18- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا) رواه البخاري .



19- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله عز وجل يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال يارب كيف أعودك وأنت رب العالمين قال أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده , ....) رواه مسلم .



20- عن أم سلمة رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها إلا أجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيرا منها . قالت : فلما توفي أبو سلمة قلت كما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخلف الله لي خيرا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم ) رواه مسلم .



جزى الله خيراً من قام بنشر هذا الموضوع .

واعلم لك مثل أجر فاعله /

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من دل على خير فله مثل أجر فاعله ) رواه مسلم .



وأعلم إن كل من عمل بهذه الأحاديث يكون في موازين حسناتك /

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ) رواه مسلم .



وأعلم حسناتك جاريه حتى بعد موتك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : إلامن صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ) رواه مسلم .

اللهم اجعلنا من الصابرين عند البلاء ومن الشاكرين عند الرخاء ومن الحامدين لك فى كل حال يارب العالمين


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 11:39 pm